الموسوعة المسيحية العربية ج2


يسوع والمرأة الزانية

يوحنا(53:7)

فمضى كل واحد إلى بيته

يوحنا(11:8)

فقالت لا أحد ، يا سيد . فقال لها يسوع : ولا أنا أدينك . اذهبي ولا تخطئي أيضا

يقول القس أنطونيوس فكري : حدث في القرون الأولى أن بعض النساخ لم يكتبوا هذه الآيات لأنهم ظنوها تشجع على الخطية(انتهى) ، كما أن القصة لو موجودة بالدسقولية فالدسقولية الأرثوذكسية ليست شاملة على كل الطوائف المسيحية وهذا يؤكد بأن القصة لو موجودة بالدسقولية فهذا لا يعني صحتها لأننا نتحدث عن عموم المسيحية وليس لطائفة بعينها.. كما أن هذه القصة هي من أشهر القصص تحريفا بالعهد الجديد ، كما يؤكد كل العلماء والباحثين في علم الكتاب المقدس والمخطوطات أن تلك القصة تم ضمها لإنجيل يوحنا في القرن الخامس الميلادي ، وعلى الكل أن يخجل من تلك القصة المزورة ، ولو كانت القصة حقيقية فإذن هي تؤكد أن عقوبة الإعدام على يسوع كانت بسبب إسقاطه للناموس وهو الذي حول العالم لمزبلة أخلاقية لأنه لم يطبق الناموس ولو بيده على المرأة الزانية فالناموس لم يذكر أن الجلاد يجب أن يكون بلا خطيئة ، أليس يسوع بلا خطيئة كما تقول الكنيسة !، فلماذا لم يطبق الناموس عليها بيده؟.


%d مدونون معجبون بهذه: